الرئيسية » Top » لليوم الـ147.. المقاومة الفلسطينية تواصل التصدي للعدوان الصهيوني على غزة، والقسام تكشف مصير عدد من الأسرى لديها

لليوم الـ147.. المقاومة الفلسطينية تواصل التصدي للعدوان الصهيوني على غزة، والقسام تكشف مصير عدد من الأسرى لديها

في اليوم الـ147 لـ”طوفان الأقصى”، تواصل المقاومة تصّديها لمحاولات تقدم الاحتلال داخل قطاع غزة في محاور عدة في قطاع غزة

أعلنت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، اليوم الجمعة، استهداف مجاهديها بالاشتراك مع كتائب شهداء الأقصى – الجناح العسكري لحركة فتح تجمعات لجنود الاحتلال الإسرائيلي في محيط معبر “إيرز” شمالي غزة بوابل من قذائف الهاون.

ودمّرت كتائب المجاهدين – الجناح العسكري لحركة المجاهدين دبابة إسرائيلية من نوع “ميركافا 4” بصاروخ “سعير” موجّه شرقي جباليا شمالي غزة.

ونشرت المقاومة، اليوم، مشاهد من المعارك التي خاضتها سرايا القدس في حي الزيتون في مدينة غزة.

وخاضت المقاومة الفلسطينية معارك في أماكن عدة في حي الزيتون بقطاع غزة، وأكد مقاومو القسّام تفجير مبنى مفخخ في قوة إسرائيلية راجلة وإيقاعها بين قتيل وجريح، وتفجير عبوة مضادة للأفراد أخرى في قوة صهيونية راجلة مكونة من 5 جنود، إضافةِ إلى تفجير فتحتي نفقين مفخختين في قوات الاحتلال، وأوقعوا عناصرها بين قتيل وجريح.

هذا وأعلن جيش الاحتلال عن إصابة 5 جنود وضباط في معارك القطاع خلال الـ 24 ساعة الماضية، وذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت أن جيش الاحتلال يعيش حالة صدمة بسبب خسائره، ورئاسة أركانه تطالب بتجنيد 14.500 ضابط وجندي فورا لتعزيز قواته.

أحدهم صديق لنتنياهو.. القسام تكشف مصير عدد من الأسرى لديها

كشفت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) عن مصير 3 من الأسرى الإسرائيليين لديها.

وكانت الكتائب قد نشرت فيديو للأسرى الثلاثة في شهر ديسمبر/ كانون الأول الماضي ناشدوا فيه رئيس الوزراء الإسرائيلي العمل على إطلاق سراحهم من الاسر، وجاء الفيديو بعنوان “لا تتركونا نشيخ” وهي الجملة التي كررها الأسرى خلال رسالتهم.

وأكد الأسرى الثلاثة أنهم شاركوا في تأسيس الجيش الإسرائيلي ويخشون أن يقتلهم سلاح الجو التابع له.

وقال أبو عبيدة الناطق العسكري باسم القسام إنه وبعد “الفحص والتدقيق خلال الأسابيع الأخيرة فقد تأكد لنا استشهاد عدد من مجاهدينا ومقتل 7 من أسرى العدو في القطاع نتيجةَ القصف الصهيوني ومنهم: حايم جيرشون بيري، يورام إتاك ميتزجر، أميرام إسرائيل كوبر.

وأوضح أبو عبيدة أن الكتائب ستعلن في وقت لاحق عن أسماءِ القتلى الآخرين بعد التأكدِ من هويتِهم.

العدو يقتل أسراه
وكانت القسام قد نشرت فيديو أمس قالت فيه أنها ستعلن عن مصير الأسرى الثلاثة اليوم. وكشف أبو عبيدة أن “عدد أسرى العدو الذين تم قتلُهم نتيجةَ العملياتِ العسكرية لجيش العدو في قطاع غزة قد يتجاوز 70 أسيرا”.

وفي تصريحه الصحفي المكتوب قال أبو عبيدة أن الكتائب حرصت “طيلة الوقت على الحفاظ على حياة الأسرى ولكن بات واضحا أن قيادة العدو تتعمد قتل أسراها للتخلص من هذا الملف”.

وعلى الرغم من قتل عدد من الأسرى في عمليات القصف الإسرائيلي ولإيضاح موقف كتائب القسام من علمية التبادل شدد أبو عبيدة على أن موقف الكتائب يتمثل في أن ” الثمن الذي سنأخذه مقابل 5 أسرى أحياء أو 10 هو نفس الثمن الذي كنا سنأخذه مقابل جميع الأسرى لو لم تقتلهم عمليات قصف العدو”.

وبعد نشر تصريح أبو عبيدة، ذكر مصدر قيادي في الكتائب أن أحد القتلى الثلاثة هو صديق مقرب لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حسب اعترافاته أثناء الاحتجاز.

ونشرت الكتائب رسما كتبت أسفله ” نتنياهو ترك أصدقاءه يواجهون مصيرهم لوحدهم دون إنقاذهم”.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الآلاف يؤدون صلاة العيد في المسجد الأقصى… وتكبيرات العيد تصدح بين ركام غزة

أدّى آلاف الفلسطينيين، صباح الأربعاء، صلاة عيد الفطر السعيد في المسجد الأقصى المبارك، رغم القيود ...