الرئيسية » Top » مصر.. كم يقلص ممر الهند – أوروبا عبر الخليج وفلسطين المحتلة من حجم البضائع العابرة لقناة السويس؟

مصر.. كم يقلص ممر الهند – أوروبا عبر الخليج وفلسطين المحتلة من حجم البضائع العابرة لقناة السويس؟

علق عدد من الخبراء المصريين حول التهديد الذي تحدث عنه البعض لمصر وقناة السويس جراء المشروع الذي أعلن عنه قادة أمريكا والهند والسعودية في نيودلهي.

وتباينت تصريحات خبراء النقل البحري والدولي حول مشروع إنشاء ممر أو خط نقل بحري بري للربط بين الهند وأوروبا عبر الشرق الأوسط، وذلك على هامش قمة مجموعة العشرين في نيودلهي.

أعرب عضو مجلس إدارة هيئة قناة السويس السابق وائل قدورة، عن تخوفه من أن يقتنص المشروع الجديد حصة من حجم التجارة العابرة في قناة السويس.

و‎أوضح في تصريحات لصحيفة “الشروق” المصرية، أن حجم التجارة بين الهند والاتحاد الأوروبي بلغ 88 مليار يورو خلال عام 2021، ومن المتوقع أن تخفص شبكة السكة الحديد المقترح تنفيذها من زمن الرحلة بنسبة 44%، مما سيخفض من التكلفة النقل البحري، وهو ما سينعكس بالسلب على قناة السويس.

وأشار إلى أن جميع البضائع لكي تصل إلى أوروبا كان لابد أن تعبر من خلال قناة السويس، ولكن مع إنشاء شبكة النقل البحري التي ستعبر من الهند إلى الإمارات ومنها عبر خط سكة حديد ستتجه إلى الأردن ثم فلسطين المحتلة ثم اوروبا بحرا، فيمكن لهذه الشبكة أن تستحوذ على 22% من حجم البضائع التي تعبر قناة السويس.

وشدد قدورة أن الهدف من إنشاء تلك الشبكة هو ضرب مبادرة “الحزام والطريق ” التى أطلقتها الصين وليس الإضرار بمصر، لكن قناة السويس ربما تتضرر بشكل واضح.

وعلى النقيض أوضح حمدي برغوث، خبير النقل الدولي، أن الشبكة المقترح إنشاؤها لن يكون لها تأثير على حجم التجارة العابرة في قناة السويس، وذلك لأن سرعة قطار البضائع لا تزيد عن 120 كليو متر/ ساعة، والقطار لا يستوعب أكثر من 75 حاوية وإذا افترضنا أنه على مدار العام تم تشغيل 365 قطار أي نقل ما يعادل 36 ألف حاوية، فهو رقم لا يشكل أي خطورة على قناة السويس التي يصل حجم ما يعبرها إلى 35 مليون حاوية.

وأكد برغوث أن حركة التجارة من الصعب أن تعتمد على السكة الحديدية المقترح لأنها غير آمنة ومكلفة وتحتاج لصيانة بشكل مستمر، كما أن العائد من الاسثمار في النقل البري يبقى ضعيفا جدا.

‎وهو ما اتفق معه أيضا أحمد الشامي، خبير النقل البحري، قائلا إن الممر الجديد لن يكون له تأثير على حركة الملاحة في قناة السويس.

ووصف الرئيس بايدن الاتفاق بأنه “صفقة كبيرة حقيقية” من شأنها أن تربط الموانئ عبر قارتين وتؤدي إلى “شرق أوسط أكثر استقرارا وازدهارا وتكاملا”.

وأضاف خلال فعالية للإعلان عن الاتفاق إنه سيتيح “فرصا لا نهاية لها” للطاقة النظيفة والكهرباء النظيفة ومد الكابلات لربط المجتمعات.

‎وأعلنت السعودية أمس الأول توقيع مذكرة تفاهم مع الولايات المتحدة، لتحديد أطر التعاون بينهما لوضع بروتوكول يسهم في تأسيس ممرات عبور خضراء عابرة للقارات، من خلال موقع المملكة الذي يربط قارتي آسيا بأوروبا.

بينما جاء رد الفعل الأقوى من كيان الإحتلال “الإسرائيلي، حيث قال نتنياهو في بيان أثناء اجتماع لمجلس الوزراء: “لقد كانت أرض “إسرائيل” دائما نقطة عبور للإمبراطوريات التي داستنا في حملات الغزو في كل اتجاه، والآن أصبحت “إسرائيل” دولة عبور من نوع مختلف. لقد أصبحت ملتقى الطرق الرئيسي في الاقتصاد العالمي، وجسر السلام الذي يغيرنا”.

المصدر: الشروق

x

‎قد يُعجبك أيضاً

اتفاق سعودي يمني بشأن قضايا إنسانية وإقتصادية

أعلن رئيس الوفد اليمني المفاوض محمد عبد السلام، التوصل إلى اتفاق بين اليمن والسعودية لمعالجة ...