الرئيسية » Top » شمخاني يلتقي السوداني ويوقع محضرا أمنيا مشتركا للتعاون الإستراتيجي

شمخاني يلتقي السوداني ويوقع محضرا أمنيا مشتركا للتعاون الإستراتيجي

اكد أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني “الأدميرال علي شمخاني”، خلال مباحثاته اليوم الأحد مع رئيس الوزراء العراقي “محمد شياع السوداني”، أن التعاون الاستراتيجي بين طهران وبغداد يضمن الأمن والإزدهار الإقليميين.

واضاف شمخاني في هذا اللقاء : ان الجمهورية الاسلامية الايرانية مستعدة على الدوام لدعم الامن والاستقرار والازدهار في العراق؛ مبينا ان العراق الموحد والقوي يشكل قطبا لتعزيز الاستقرار في المنطقة.

وتابع امين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني : لا شك ان العراق الذي استطاع ان يجتاز المشاكل السياسية والامنية المفروضة عليه خلال السنوات الماضية، سيكون قادرا على استعادة دوره الفاعل في العالمين العربي والاسلامي، وسيصبح لاعبا اقليميا مهما في التطورات الاقليمية والدولية.

ومضى الادميرال شمخاني الى القول، في هذا اللقاء: ان اي توتر وازمة داخل المناطق الحدودية المشتركة بين ايران والعراق، سيخل باستقرار وامن المواطنين ويربك مسيرة التنمية داخل المدن الحدودية؛ مؤكدا على ضرورة التصدي للعناصر الداخلية والخارجية المثيرة للتوترات واقتلاع جذورها بكل حسم.

واستطرد: ان وضع حد فوري لتحركات العناصر والزمر الشريرة المسلحة والعميلة المناوئة للثورة الاسلامية والتهديدات العسكرية والتجسسية من جانب القوات الامريكية المتموضعة في العراق، يصب ايضا في هذا الامر.

وشدد المسؤول الامني الايراني رفيع المستوى بالقول: يجب ألا ندع مصالح البلدين تقع ضحية لتحركات أمريكا الشريرة ومرتزقتها الإرهابيين.

كما دعا الى التسريع في وتيرة تنفيذ التوافقات الموقعة بين ايران والعراق، بما في ذلك تفعيل المشاريع الاقتصادية المشتركة وخاصة الطريق السككي الذي يصل شلمجة (جنوب غرب ايران) بمحافظة البصرة العراقية.

وفي الختام، اعرب شمخاني عن تقديره وشكره للجهود التي بذلتها الحكومة العراقية على مدى 5 جولات من الحوار بين ايران والسعودية؛ واصفا دور العراق في الاتفاق الذي توصل اليه البلدان قبل ايام، بانه قيم للغاية.

الى ذلك اثنى “السوداني”، نيابية عن الحكومة والشعب العراقيين، على دور ايران المساند ولاسيما خلال الايام العصيبة؛ واصفا الشهيدين القائد سليماني وابومهدي المهندس، نموذجا اخر للتعاطف والاواصر التي تجمع الشعبين الايراني والعراقي ببعضهما الاخر.

واكد رئيس الوزراء العراق، على ان الاتفاق الامني الموقع بين طهران وبغداد يدل على رؤية المسؤولين العراقيين والايرانيين بان أمن البلدين ليس منفصلاً عن بعضهما البعض.

وأكد السوداني، “موقف العراق الثابت الرافض لأن تكون الأراضي العراقية منطلقاً للاعتداء على أيّ من دول الجوار”، مشدداً “رفضه القاطع على أن تكون أرض العراق مسرحاً لتواجد الجماعات المسلحة، أو أن تكون منطلقاً لاستهدافها، أو أيّ مساس بالسيادة العراقية”.

ورعى رئيس مجلس الوزراء، توقيع محضر أمني مشترك بين البلدين، حيث وقّعه عن الجانب العراقي مستشار الأمن القومي قاسم الأعرجي، وعن الجانب الإيراني علي شمخاني، حيث تضمن المحضر التنسيق في حماية الحدود المشتركة بين البلدين، وتوطيد التعاون المشترك في مجالات أمنية عدّة.

المصدر: وكالة إرنا، وكالة الأنباء العرقية

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الآلاف يؤدون صلاة العيد في المسجد الأقصى… وتكبيرات العيد تصدح بين ركام غزة

أدّى آلاف الفلسطينيين، صباح الأربعاء، صلاة عيد الفطر السعيد في المسجد الأقصى المبارك، رغم القيود ...