الرئيسية » Top » هنية يحدد مسار المفاوضات بعد اغتيال 3 من ابنائه

هنية يحدد مسار المفاوضات بعد اغتيال 3 من ابنائه

استشهد ثلاثة من أبناء رئيس المكتب السياسي لحركة ‘حماس’ إسماعيل هنية، برفقة عدد من أولادهم في قطاع غزة، عبر استهداف سيارة مدنية بمخيم الشاطئ غرب غزة. واعتبر هنية أن دماء أبنائه ليست أغلى من دماء الغزاويين وأكد عدم الرضوخ للابتزاز. إلى ذلك فقد تلقى هنية برقيات التعزية بالشهداء

جريمة اغتيال أبناء وأحفاد الرجل الأول في حماس.. اتفق غالبية المعلقين على انها تهدف إلى ممارسة ضغوط لتحقيق مكاسب سياسة في معركة المفاوضات الخاصة بوقف إطلاق النار وإنجاز صفقة تبادل أسرى.

هنية الذي تلقى الخبر خلال زيارته جرحى غزة في إحدى مستشفيات قطر أصر على الاستمرار في زيارته للجرحى؛ وأكد ان هذه الدماء تزيد من الثبات على المبادئ والتمسك بالأرض؛ معتبرا ان ما فشل العدو في انتزاعه بالقتل والتدمير والإبادة لن يأخذه في المفاوضات.

حركة حماس باركت لرئيس مكتبها السياسي ارتقاء سبعة من أبنائه وأحفاده في أول أيام عيد الفطر المبارك.

وأكدت الحركة في بيان أن الاحتلال يتوهم أنَّ تصعيد إرهابه وحرب الإبادة الجماعية ضد المدنيين العزّل سيحقّق له إنجازاً في مسار المفاوضات بعد فشله الذريع في تحقيق أيّ من أهدافه العدوانية.

وتلقى هنية الاتصالات وبرقيات التعزية؛ وقدم الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، ووزير خارجيته التعازي. واكد رئيسي في اتصال هاتفي مع هنية أن الاحتلال أظهر أنه في جرائمه ضد الإنسانية لا يلتزم بأي من المبادىء الإنسانية والأخلاقية.

بدوره، اعتبر وزير خارجية إيران حسين أمير عبد اللهيان، أن هذه التضحيات ستزيد من عزيمة الشعب الفلسطيني وإيمانهم في الصمود والمقاومة حتى تحرير فلسطين وستسرع الهزيمة والانهيار المحتوم للكيان الاسرائيلي.

وقدم الرئيس التركي رجب طيب ارودغان تعازيه لهنية واكد ان تل ابيب ستُحاسب حتما أمام القانون على الجرائم ضد الإنسانية التي ترتكبها امام القانون الدولي.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

السيد الخامنئي: التشييع المهيب للشهداء أظهر أن الشعب الإيراني حي وملتزم بشعارات الثورة الاسلامية

قال قائد الثورة الاسلامية السيد علي الخامنئي إن التشييع المهيب للشهداء أظهر أن الشعب الإيراني ...