الرئيسية » Top » لليوم الـ 127 الاحتلال يواصل عدوانه ويلوّح بعملية عسكرية في رفح تهدد حياة مئات الالاف من النازحين

لليوم الـ 127 الاحتلال يواصل عدوانه ويلوّح بعملية عسكرية في رفح تهدد حياة مئات الالاف من النازحين

لليوم الـ127، يتواصل عدوان الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة، برا وبحرا وجوا، مخلفا أكثر من 27840 شهيدا و67300 جريح، في حصيلة غير نهائية، فيما لا يزال آلاف من الضحايا تحت الركام وفي الطرقات، إذ يمنع الاحتلال طواقم الإسعاف والإنقاذ من الوصول إليهم. يأتي ذلك مع حديث لوسائل إعلام العدو عن أن حكومة نتنياهو “ردت على مقترح بشأن الإطار العام لاتفاق التبادل، ورفضت معظم شروط حماس من دون إغلاق باب التفاوض”، على حد تعبيرها، في حين زعم البيت الأبيض أن الرئيس جو بايدن “يعمل مع فريقه للتوصل إلى هدنة إنسانية وإعادة الرهائن وإيصال المساعدات إلى غزة”، وذلك في وقت صدّق فيه جيش العدو على عملية عسكرية في رفح، التي لجأ إليها أكثر من مليون نازح.

من جهتها، حذرت حركة حماس من “ارتكاب الاحتلال مجازر برفح التي يوجد فيها أكثر من 1.4 مليون فلسطيني نازح في ظروف إنسانية قاسية”، لافتة إلى أن “موقف الإدارة الأميركية بعدم دعمها الهجوم على رفح لا يعفيها من المسؤولية الكاملة عن تبعاته”.

واستشهد عدد من المواطنين وأصيب آخرون، غالبيتهم من الأطفال والنساء، فجر اليوم في قصف إسرائيلي استهدف عدة مناطق في قطاع غزة.

ففي غرب مدينة رفح جنوب القطاع، قصفت طائرات حربية معادية سيارة مدنية، ما أدّى إلى استشهاد 3 أشخاص. وسبق أن استشهد 18 مواطنا على الأقل وأصيب آخرون، جراء استهداف الاحتلال منزلا في حي النصر شمال المدينة، كما استشهد ثلاثة مواطنين في قصف إسرائيلي استهدف منزلا في حي الجنينة شرق المدينة.

وفي هذا السياق، أفادت مصادر من داخل القطاع أن 25 فلسطينياً استشهدوا في القصف الإسرائيلي على منازل وسط وشمالي رفح جنوب قطاع غزة منذ ليلة أمس.

واستهدفت مدفعية الاحتلال مدرسة طيبة التي كانت تؤوي نازحين شرق خان يونس جنوب القطاع، ما أدى لاشتعال النيران في المكان، كما أطلقت زوارق الاحتلال قذائفها صوب شاطئ دير البلح وسط القطاع. كما أطلقت الزوارق الحربية الإسرائيلية قذائف مدفعية على سواحل مدينة دير البلح وسط القطاع. واستشهد صياد فلسطيني وأصيب آخر بنيران أطلقتها زوارق الاحتلال الإسرائيلي قبالة ساحل دير البلح.

من جهة ثانية، أفادت مصادر إعلامية بوجود قصف مدفعي إسرائيلي وإطلاق نار متواصل في المناطق الشرقية لجباليا شمالي قطاع غزة.

رئيس بلدية رفح: نتوجه للمجتمع الدولي لوقف الإبادة الجماعية

رئيس بلدية رفح توجه “للمجتمع الدولي وكل ضمير حي لوقف الإبادة الجماعية بحق الشعب الفلسطيني”، موضحاً أن “أي عمل عسكري في المدينة المكتظة بأكثر من 1.4 مليون فلسطيني سيؤدي إلى مجزرة وحمام دم”. وأشار إلى أن “المساعدات التي تدخل عبر معبر رفح لا تكفي إلا 10% من سكان المدينة”، معلناً أن “المدينة بصدد مواجهة مجاعة وحالة عطش كبيرة نتيجة نقص الإمدادات”.

من جهته، الإعلام الحكومي بغزة حذر من “كارثة ومجزرة عالمية في حال اجتياح الاحتلال الإسرائيلي محافظة رفح”، محملاً الإدارة الأميركية والمجتمع الدولي والاحتلال المسؤولية الكاملة عن أي عمل عسكري برفح.

العثور على جثمان الطفلة هند و5 من أفراد عائلتها

الى ذلك تمّ العثور على جثامين الشهيدة الطفلة هند رجب و5 من أفراد عائلتها بعد 12 يوماً من فقد الاتصال بهم. كما أعلن الهلال الأحمر الفلسطيني العثور على جثماني مسعفين شهيدين بعد فقد أثرهما بمهمة إنقاذ الطفلة هند منذ 12 يوماً.

وأضاف الهلال الأحمر أن قوات الاحتلال تعمدت استهداف مركبة الإسعاف على بعد أمتار من مركبة عائلة الطفلة هند.

وقد وقعت هذه المأساة عندما استهدفت دبابات الاحتلال المتوغلة في محيط “دوار المالية” بحي تل الهوى جنوب غربي مدينة غزة سيارة مدنية تعود إلى بشار حمادة وبرفقته زوجته وأطفاله محمد (11 عاما) وليان (14 سنة) ورغد (13 عاما) وابنة شقيقته الطفلة هند.

وأعلن عن مقتل الطفلة ليان حينما كانت تتحدث على الهاتف مع طاقم الهلال الأحمر طالبة النجدة، في حين بقيت هند محاصرة داخل المركبة التي تحيط بها دبابات الاحتلال وجنوده.

المتحدث باسم الهلال الأحمر الفلسطيني بغزة أفاد أنه “تحركنا لمحاولة إنقاذ الطفلة هند بعد تنسيق مع منظمات دولية”، مؤكداً أن “الاحتلال الإسرائيلي يتعمد استهداف طواقمنا بالقتل والاعتقال”. هذا وعلّق المتحدث عن استهداف رفح، بالقول إن “فيها نحو 1.5 مليون شخص وأي عمل عسكري سيكون حكم إعدام”.

قوات الاحتلال تنفذ عمليات تجريف أمام مجمع ناصر الطبي وتتمركز عند مدخل المستشفى الميداني الأردني

مدير مستشفى الجراحة بمجمع ناصر الطبي أعلن في حديث لقناة الجزيرة عن سقوط شهيد إثر استهداف قوات الاحتلال مواطنين عند بوابة المجمع. واضاف أن قوات الاحتلال وصلت لبوابة المجمع الشمالية وتنفذ عمليات تجريف، موضحاً أن الاحتلال يحاصر المجمع الطبي منذ 20 يوماً وأنه “نعاني نقصاً في الطعام والشراب”.

هذا وتتمركز دبابات الاحتلال الإسرائيلي عند مدخل المستشفى الميداني الأردني المجاور لمستشفى ناصر في خان يونس.

وفي وقت سابق، أفاد المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة أن “قوات الاحتلال تطلق النار بكثافة تجاه بوابات ومباني مجمع ناصر الطبي بخان يونس”، مشيرة إلى سقوط شهيد وعدد من الإصابات نتيجة ذلك. الوزارة أكدت أن الطواقم الطبية لا تستطيع الحركة بين مباني مجمع ناصر الطبي بخان يونس، وأن حياة 300 كادر صحي و450 مريضا وجريحا و10 آلاف نازح داخل مجمع ناصر الطبي مهددة. وطالبت الوزارة بوجود المؤسسات الأممية داخل مجمع ناصر الطبي لحمايته وحماية من بداخله.

الصحة العالمية توثق 721 هجوما على مرافق صحية داخل الاراضي الفلسطينية

وفي السياق، أكدت منظمة الصحة العالمية، إنها وثقت 721 هجوما على مرافق الرعاية الصحية في الأراضي الفلسطينية منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وأكد المتحدث باسم المنظمة طارق ياساريفيتش أن “المنظمة الأممية وثقت 721 هجوما على مرافق الرعاية الصحية في الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ 7 أكتوبر الماضي”.

وأشار خلال مؤتمر صحفي للأمم المتحدة عقده بمدينة جنيف السويسرية، إلى أن من بين الهجمات “نحو 357 هجوما استهدف مرافق الرعاية الصحية في قطاع غزة، ما أسفر عن مقتل 645 شخصا، وإصابة 818 آخرين”.

وأوضح ياسار يفيتش أن “الهجمات أثرت على 98 منشأة للرعاية الصحية، بما في ذلك 27 مستشفى تضررت من أصل 36، وأثرت على 90 سيارة إسعاف” بقطاع غزة.

العفو الدولية: المجتمع الدولي ملزم بمنع الإبادة الجماعية في غزة

إلى ذلك، قالت الأمينة العامة لمنظمة العفو الدولية أنييس كالامار إن على المجتمع الدولي واجب التحرك لمنع الإبادة الجماعية في غزة.

وعبر منشور على منصة إكس، أشارت كالامار إلى احتمال شنّ قوات العدو عملية برية على مدينة رفح، متسائلة “الإجلاء؟ لكن إلى أين؟ لا يوجد مكان يذهب إليه الفلسطينيون”. وشددت على أن “الفلسطينيين في غزة معرضون بشدة لخطر الإبادة الجماعية. والمجتمع الدولي عليه التزام باتخاذ إجراءات لمنع الإبادة الجماعية”.

وحذرت منظمة العفو الدولية، في منشور عبر منصة إكس، من أن العملية العسكرية المحتملة على رفح “ستكون لها عواقب وخيمة على أكثر من مليون شخص، غالبيتهم من النازحين”.

نيويورك تايمز عن مسؤول أميركي: ارتكبنا أخطاء في الاستجابة للأزمة منذ 7 أكتوبر

ونقلت صحيفة “نيويورك تايمز” عن جون فاينر نائب مستشار الأمن القومي الأميركي أن واشنطن ارتكبت “أخطاء في الاستجابة للأزمة منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي”. وأضاف فاينر أنه “كان على إدارة بايدن الإسراع في إدانة تصريحات إسرائيلية شبهت الفلسطينيين بالحيوانات”، متابعاً “لا ثقة لدي بحكومة “إسرائيل” الحالية ومدى استعدادها لاتخاذ خطوات جادة بشأن حل الدولتين”.

كندا: عملية رفح ستكون لها تداعيات مدمرة

هذا وأعربت وزارة الخارجية الكندية عن قلقها من التقارير المتعلقة بشأن عملية عسكرية للعدو في رفح، مؤكدة أن العملية “ستكون لها تداعيات مدمرة، وتُعرّض الفلسطينيين والأجانب -بمن فيهم الكنديون- للخطر”.

السعودية تحذر من تداعيات اقتحام جيش العدو لرفح

كما حذرت الخارجية السعودية من “التداعيات الخطيرة لاقتحام واستهداف رفح”، مجددة مطالبتها بضرورة وقف إطلاق النار فورا في قطاع غزة. وقالت الخارجية السعودية إن “الإمعان في انتهاك القانون الدولي يؤكد ضرورة انعقاد مجلس الأمن لمنع “إسرائيل” من التسبب بكارثة”.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الإيرانيون يصوتون في انتخابات مجلسي الشورى وخبراء القيادة

بدأ الإيرانيون، منذ صباح اليوم الجمعة، بالتوافد إلى مراكز الإقتراع للإدلاء بأصواتهم والمشاركة في انتخابات ...